مِتلِب 2016 قطر يعزز التعاون والتكامل بين مكتبات العالم في مجال خدمات المعلومات ونشر المعرفة

 

الدوحة، قطر – أسدل المؤتمر الدولي للمكتبات العامة الثامن والأربعون (مِتلِب 2016 قطر)، الذي استضافته مكتبة قطر الوطنية، الستار على فعالياته المتنوعة التي حفلت بالعديد من الجلسات والعروض التقديمية التي سلطت الضوء على أبرز التجارب والخبرات وقصص النجاح في المكتبات العامة من مختلف أنحاء العالم.

 

ومِتلِب 2016 قطر هو أول نسخة من مؤتمر مِتلِب تشهد مشاركة مسؤولين يمثلون مكتبات في منطقة الخليج، خاصة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة  والبحرين والكويت. وقد نظمته مكتبة قطر الوطنية بالتعاون مع مجموعة المكتبات العامة في الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات "إفلا".

 

وخلال المؤتمر، وقعت مكتبة قطر الوطنية ومكتبة الكويت الوطنية مذكرة تفاهم تشكل نقطة انطلاق للتعاون بينهما في مجالات الثقافة والمعلومات من خلال تبادل الخبرات والكتب والزيارات والمنتديات والتعاون في إقامة الندوات وورش التدريب.

 

وبمناسبة توقيع مذكرة التفاهم، صرّح السيد كامل سليمان العبد الجليل، المدير العام لمكتبة الكويت الوطنية، قائلاً: "تشكل هذه الاتفاقية قاعدة للانطلاق المنظم والمشترك في مجالات تبادل الخبرات والمشورة التقنية في عمل المكتبات كالتعاون في مجالات تدريب العاملين والتعاون في مجال  ثقافة الأطفال واليافعين وتبادل الخبرات في مجال تكنولوجيا المعلومات والأرشفة الإلكترونية وإعداد الفهارس الإلكترونية".

وأضاف العبد الجليل قائلاً: "يكمل إبرام وإطلاق مذكرة التفاهم للتنفيذ والتفعيل مسيرة التعاون الثقافي بين دولة الكويت ودولة قطر الشقيقة. كما يعزز مسيرة النهضة والتنمية الزاهرة في بلدينا. ولدينا تطلعات طموحة في أن تحقق هذه الاتفاقية المزيد من التطور والنمو لقطاع المكتبات والمعلومات، خاصة مكتبة الكويت الوطنية ومكتبة قطر الوطنية".

 

وعلّق المهندس سعدي السعيد، مدير الشؤون الإدارية والتخطيط في مكتبة قطر الوطنية، قائلاً: "أتاحت استضافة مؤتمر مِتلِب 2016 قطر لمكتبة قطر الوطنية فرصاً فريدة لبناء علاقات الشراكة والتعاون وتوطيدها مع المكتبات الرائدة في العالم. وكان المؤتمر في الوقت نفسه ملتقىً جامعاً لقيادات المكتبات العامة في قطر ودول الخليج، حيث أتاح لهم التعاون المثمر وتبادل الرؤى والتجارب والتعرف على أفضل الممارسات والأفكار في هذا المجال. ونثق في أن شراكتنا مع مكتبة الكويت الوطنية ستغدو نموذجاً ناجحاً لتوحيد الجهود وتبادل الخبرات بين المكتبات والمؤسسات الوطنية في منطقة الخليج العربي".

 

بجانب تأكيده على التعاون الإقليمي، سلّط مؤتمر مِتلِب 2016 قطر الضوء على ضرورة الاستثمار في التطوير المهني للمجتمع والموظفين كوسيلة لتعزيز دور المكتبات في نشر ثقافة الإبداع والابتكار. وتضمن المؤتمر عرضاً تقديمياً عن الجمعية القطرية للمكتبات والمعلومات، قدمته كل من سامية حسن الشيبة، عضو مؤسس لجمعية المكتبات والمعلومات في قطر (قيد التأسيس) ورئيس قسم الرقمنة في مكتبة قطر الوطنية، وعبير الكواري، عضو مؤسس لجمعية المكتبات والمعلومات في قطر (قيد التأسيس) ومسؤول شؤون الفروع في مكتبة قطر الوطنية. وتضم الجمعية القطرية للمكتبات والمعلومات أعضاء يمثلون المكتبات في دولة قطر، وتهدف إلى نشر المعلومات عن أحدث الاتجاهات والتطورات في قطاع خدمات المعلومات وتخصصاتها المختلفة.

على مدار أيام المؤتمر، أُتيحت للوفود المشاركة فرصة تبادل المعرفة من خلال سلسلة من الجلسات والمناقشات حول الموضوعات التي تهم قطاع المكتبات والمعلومات، مثل التطوير المهني للموظفين، والابتكار في الخدمات الموجهة للأطفال واليافعين، وتنمية المجتمع. كما ناقش المشاركون والمتخصصون التحديات والقضايا الكبرى التي تحظى بأهمية خاصة للمكتبات العامة.

 

وإلى جانب الجلسات النقاشية والعروض التقديمية، تضمن برنامج المؤتمر زيارات ميدانية للمكتبات المحلية والمؤسسات المتنوعة للتعرف على الإنجازات التي حققها قطاع خدمات المعلومات في دولة قطر، بالإضافة إلى جولات إلى أبرز المعالم السياحية والثقافية في دولة قطر، مثل قلعة الزبارة وسوق واقف وميناء الخور للقوارب.

 

وفي كلمتها الختامية للحاضرين، قالت الدكتورة كلوديا لوكس، مدير مشروع مكتبة قطر الوطنية: "بمناسبة ختام فعاليات مؤتمر مِتلِب 2016 قطر، أود أن أعبر عن امتناني للوفود ومديري المكتبات وسائر الحاضرين والمشاركين في المؤتمر على عروضهم الزاخرة بالمعلومات والأفكار الملهمة. لا شك أن استضافة هذا المؤتمر لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستترك أثراً إيجابياً ينعكس بالتطور والازدهار على قطاع خدمات المعلومات، ونأمل أن تستضيف المنطقة المزيد من المؤتمرات المماثلة في المستقبل".

 

تدعم مكتبة قطر الوطنية، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، من خلال استضافتها لفعاليات مؤتمر مِتلِب 2016 قطر، رسالة مؤسسة قطر في ترسيخ ثقافة اكتساب المعرفة والتعلم مدى الحياة من أجل خير دولة قطر والعالم أجمع.

 

جدير بالذكر أن المؤتمر الدولي للمكتبات العامة (متلِب 2016 قطر)، الذي عقد تحت شعار "لؤلؤ في الصحراء: نحو إطلاق القدرات"، هو أول نسخة من مؤتمر متلب تقام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ بدء انعقاد المؤتمر قبل 48 عاماً. وأعلنت مجموعة المكتبات العامة في اتحاد الإفلا أن مدينة مونتريال بكندا هي التي ستستضيف النسخة التاسعة والأربعين من مؤتمر متلب في عام 2017.

 

لمعرفة المزيد من المعلومات عن الفعاليات القادمة لمكتبة قطر الوطنية، يرجى زيارة الموقع http://qnl.qa/news-events-ar